الطريقة السليمانية لحل المشكلات


يحكى في الحديث عن المصطفى صلى الله عليه وسلم أنه (كانت امرأتان معهما ابناهما فجاء الذئب فذهب بابن إحداهما فقالت صاحبتها : إنما ذهب بابنك ، وقالت الأخرى : إنما ذهب بابنك ، فتحاكما إلى داود فقضى به للكبرى فخرجتا على سليمان ابن داود فأخبرتاه فقال ائتوني بالسكين أشقه بينهما ، فقالت الصغرى لا تفعل يرحمك الله إنما هو ابنها ، فقضى به للصغرى).

SolomonAndTheBaby

إذا كنت ممن يحبون الهندسة والتصميم فحتما تعشق حل المشاكل! إن حياة المهندس ومتعته تكمن في حل المشكلات وكل مهندس (حسب تخصصه) يحاول حل المشكلات بطريقته. فالمهندس الميكانيكي يصنع آلة لحل المشكلة ومهندس البرمجيات يصنع تطبيقا لحل نفس المشكلة بطريقة مختلفة تماما. ولكن ما يتفق عليه أغلب المهندسين هو أساسيات ومبادئ التصميم. وهي القواعد التي على أساسها تحل المشكلات.

اليوم سوف أتحدث عن أحد مبادئ التصميم وهو زرع عناصر في التصميم ليقلل الأخطاء ويستبعد الاحتمالات غير المرغوبة. ففي قصة سيدنا سليمان، لم تكن تتوفر في تلك الأيام فحوصات للحمض النووي أو أي شيء مشابه. فكان لابد من أن يصمم حلا للتخلص من الكذب. قد يكون التصميم غير منطقي وفيه شر لكثير من الناس ولكن ورائه حكمة بالغة لأنه بني على أساس أن الأم لن تقبل الضرر على ولدها مهما حصل (طبيعة انسانية). فجعل الطبيعة الإنسانية والتصرف التلقائي هو عنصر الفرز وبالتالي يفرز النتائج التي نريدها أو التي لا نريدها.

شكل آخر لهذا التصميم نجده في مشكلة كلفت شركات الشحن الجوي الكثير من الأموال وبالذات شركة (إمري العالمية (Emery Worldwide Freight) ) التي تملكها الآن شركة يو بي إس UPS. المشكلة هي شحن الحاويات بأعداد مختلفة من المواد مع أن جميع الصناديق لها نفس الحجم. وبالتالي تحوي السفينة على عدد معروف من الحاويات أو الصناديق التي لم تمتلئ بالتساوي فبعضها فاغرة قليلا وبعضها ممتلئة. والمشكلة كانت في أن العمال يملؤون كل حاوية حتى تبدو ممتلئة ومن ثم يملؤون الحاوية التالية والتي بعدها وهكذا. كل مساحة فارغة تكلف الشركة العديد من الدولارات. تمت دعوة العديد من شركات الاستشارات لتقترح الحلول التقنية مثل الحساسات والليزر وأجهزة العد والجوالات والكاميرات وحسابات الوزن وكل الاقتراحات كانت اما مكلفة في التطبيق أو غير عملية أو الاثنين معا. لكن أحد المبدعين (إدوارد فيني Ed Feeney) طرح فكرة بسيطة، وهي أن يرسم خط في أعلى كل حاوية ويكتب على الخط “الرجاء ملئ الحاوية إلى هنا!!”. كان هذا الحل وعلى بساطته وسهولة تطبيقه إلا أنه أرخص الحلول وأكثرها فعالية. فالعمال يملؤون كل حاوية حتى يصلوا للخط. وبالتالي كل الحاويات تحوي نفس العدد من الصناديق كل مرة. تصميم بسيط فرز لنا النتائج المرغوبة تلقائيا.

FillToHere

في كتاب “فكر مثل فريق فريكونومكس” أو “Think Like a Freak” تكلموا عن مبدأ “كيف تجعل الحديقة تنظف نفسها” عن طريق نفس مبدأ التصميم الذي نتكلم عنه وذكروا قصة جميلة عن فرقة موسيقى الروك المشهورة في السبعينات الميلادية تدعى “فان هالين” وقائدها “ديفيد لي روث”. كانت الفرقة تطوف الولايات الأمريكية لإقامة الحفلات. وفي كل مكان تقام فيه حفلة يوجد متعهد للحفلة يعد كل الترتيبات الخاصة بالحفلة. ومن المعروف كذلك عن المشاهير أن لهم امزجة خاصة وبالذات فيما يخص الأكل والشرب والتسالي والملابس ودرجة الحرارة والحمام وغيرها من الطلبات التي يجب على متعهد الحفلات أن يلبيها بحذافيرها. وفي حالة نقص أي من الطلبات فعلى المتعهد أن يحتمل غضب وتعكر مزاج الشخصية المشهورة. بالطبع فرقتنا هذه ليست استثناء فلقد سربت الصحافة خبرا عن أغرب طلبات المشاهير في العالم وهو طلب “ديفيد لي روث” انه يجب ان يوفر المتعهد طبقا كاملا من حلوى “أم آند امز” M&Ms وان يتم فصل اللون البني ووضع اللون الأصفر فقط. وكان ديفيد يصر على هذا الطلب ويؤكد على أن يلبى في كل حفلاته. واعتبرته الصحافة مزاجا غريبا وان فرق الروك تتنافس على الطلبات الغريبة مستغلين شهرتهم وحب الجماهير لهم وبالتالي يخضع المتعهد لهذه الطلبات تحت هذا الضغط.

img_19525_david-lee-roth-van-halen

بعد سنوات وفي مقابلة خاصة مع ديفيد لي روث عن سبب إصراره على طلب حلوى إم آند إمز. فقال: ان الوقت الذي كنا نقيم فيه الحفلات في السبعينات الميلادية وكانت تتجمع جموع كبيرة من المعجبين في الحفلة. فكنا تشترط على المتعهد شروطا كثيرة ودقيقة فيما يتعلق بتجهيز المسرح وسلامة الناس وبالذات أن كثير من الأماكن كانت بعيدة وغير مؤهلة وقد لا تتوفر فيها شروط السلامة الكافية. كانت سلامة المعجبين هي أهم طلب لدينا ولذا وفرنا شروط صارمة ودقيقة لضمان سلامتهم. فكانت طريقة الإم آند إمز هي أسهل طريقة لكشف هل قام المتعهد بقراءة العقد بشكل دقيق. فقط عليك النظر إلى طبق الإم آند إمز وتعرف اذا كان المتعهد دقيقا أم لا. وفي حالة كان هناك حبات بنية اللون، حان الوقت لإجراء تفتيش دقيق على المتعهد للتأكد من قيامه بكل التفاصيل. مرة أخرى نجد جمال هذا النوع من التصاميم الذي يفرز لنا النتائج المرغوبة وغير المرغوبة بسهولة.

الأمثلة الثلاث تبين لنا فاعلية هذا التصميم في حل المشكلات. إنه نظيف من حيث المبدأ. يفرز لنا النتائج المرغوبة بسرعة وبدون تفكير من قبل الناس. إنها إبداع الحكمة السليمانية التي علمنا أياها سيدنا سليمان “المهندس الحكيم” على لسان المصطفى صلى الله عليه وسلم.

إذا أعجبتك تدون اليوم الرجاء مشاركتنا بقصص أو تصاميم لحلول قمت بها على الطريقة السليمانية عن طريق التعليق اسفل التدوينة

Advertisements

2 thoughts on “الطريقة السليمانية لحل المشكلات

Add yours

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Blog at WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: