لا تقاوم ، لا تحكم ، لا ترتبط


لا تقاوم ، لا تحكم ، لا ترتبط

قرأت في كتاب A New Earth: Awakening to Your Life’s Purpose, Eckhart Tolle (http://www.goodreads.com/book/show/76334.A_New_Earth) ثلاث نصائح لتعيش بوعي وهي لا تقاوم و لا تحكم و لا ترتبط. لكل نصيحة قصة ولكل قصة عبرة.

القصة الأولى: هكذا اذاً!
كان هناك رجل صالح معروف بزهده وعلمه بين الناس. اصبح الرجل على صراخ من بيت جيرانه ، وقد علم انهم اكتشفوا ان ابنتهم حامل. بعد قليل جاء الوالدان يتهمان الرجل انه السبب وراء حمل ابنتهم. وكالوا له الوانا من السب والشتم ، كيف وهو العالم الذي يدعي الوقار والشرف. رد الرجل الصالح بهدوء “هكذا إذاً!”.
طبعا ذاع الخبر بين الناس وتشوهت سمعة الرجل الصالح. ولما وضعت الفتاة أتوا بالطفل وألقوه عند الرجل وقالوا هذا ابنك ويجب عليك تربيته. رد الرجل الصالح بهدوء “هكذا إذاً!”.
قام الرجل بتربية الطفل وعلمه أفضل العلوم والأخلاق وأحسن تربيته. أصبح يوما بوالدي الفتاة يبكيان عند بابه ويعتذران عن اتهامه حيث اعترفت الفتاة بعد سنين انها حملت من شاب كانت تراه سرا. فقالوا له اكتشفنا خطأنا ونعتذر ونريد منك الطفل لنصلح هذا الخطأ. رد الرجل الصالح بهدوء “هكذا إذاً!”.

القصة تقول بكل بساطة “لا تقاوم”. علم الرجل الصالح أنه لا فائدة من مقاومة القدر وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك. وعلم أن كل شيء يحدث لسبب. إن أي حدث يحدث لك يكون لك خيارين في التعامل معه. فإما انك تتقبل الواقع وتتعامل معه وإما انك تقاوم وتغضب للحظة وتعاني. وفي كل الحالتين لا تستطيع تغيير ما وقع. انت تملك تصرفك بعد الحدث ولكنك لا تملك تغيير الواقع. والوصفة البسيطة لقلب مطمئن هو “لا تقاوم”.

القصة الثانية: ممكن!
رجل كسب سيارة فارهة عن طريق اليانصيب. جاء أهله وأصدقائه يباركون ، قالوا له “انك محظوظ جدا”. رد الرجل بابتسامة وقال: “ممكن!”.
وفي يوم من الأيام قام سائق سكران بالاصتدام بسيارته الجديدة ودخل المستشفى بسببه. جاء أهله وأصدقائه يعزونه ويواسونه قالوا له “ان حظك سيء”. مرة أخرى رد الرجل بابتسامة وقال: “ممكن!”.
بينما الرجل في المستشفى اصيب بيت الرجل بانهيار كبير انتهى بانتهاء البيت بالكامل. جاء أهله وأصدقائه يحمدون له بالسلامة ، قالوا “انت محظوظ لأنك في المستشفى والا كنت ذهبت مع البيت”. رد الرجل مرة أخرى بابتسامة وقال: “ممكن!”.

تخبرنا القصة أن لا نحكم على أي حدث يحصل لنا بأنه خير أو شر. تجد الرجل في القصة يرفض ان يحكم على أي حدث يحدث له. فما تعتبره خيرا يكون شرا لك وعسى ما تعتبره شرا يكون لك في خيرا كثيرا. ولكن الأفض أن تعلم أن ما يحدث لك هو من تدبير الخبير العليم. فتعلم بكل بساطة أن “لا تحكم” ، فقط تقبل بكل طمأنينة.

القصة الثالثة: “حتى هذا سيزول!”
يحكى عن ملك مرت عليه أيام سعادة وهناء وأيام حزن وشقاء. وكانت ردات فعله متفاوتة حسب أيام السعادة أو الشقاء. حتى جاء يوم تعب الملك من نفسه ومن الحياة المتذبذبة. استدعى عالما راسخا في العلم اشتهر بحكمته.
قال الملك: “اريد أن أكون مثلك، أريد أن تعلمني كيف أعيد التوازن والصدق و الحكمة لحياتي. أدفع لك ما تريد مهما كان ثمنه”. قال العالم: “أستطيع أن أساعدك ، ولكن الثمن قد يكلفك مملكتك وكل ما تملك. ولكني سأساعدك بدون مقابل واعتبرها هدية مني إذا وعدتني أنك تحافظ على ما سأعطيك”. رد الملك بالإيجاب ووعده أن يحترم اتفاقه.
عاد العالم الصالح بعد أسابيع بصندوق وفي داخله خاتم ذهبي بسيط كتب عليه “حتى هذا سيزول”! رد الملك ما معنى هذه الهدية وكيف يستخدمها. قال العالم: “ضع الخاتم دائما ولا تنزعه. مهما حدث لك وقبل ان تحكم عليه خيرا او شرا ، المس الخاتم واقرأ ما كتب عليه. وستكون دائما في سلام داخلي”.

تذكرنا القصة البسيطة أن لا شيئ دائم في هذه الحياة. واذا علمت ان لا شيء يدوم فانك لا ترتبط بأي شيء ولا تعتبر أي شيء شخصي. فالمال مال الله وان تتصرف فيما أتاك. والمواقف التى تحصل لك ليست شخصية ولا تحدث لانك انت انت ، وانما تحدث لأسباب أخرى. وكلما زاد ارتباطك بالاشياء كلما صعب على الشخص فقدها وكان تصرفاتك ردود أفعال بدل من انها تكون تصرفات حكيمة.

Advertisements

2 thoughts on “لا تقاوم ، لا تحكم ، لا ترتبط

Add yours

  1. رائع جدا
    غالبا المقالات الطويلة أختصرها بس أسلوبك اجبرني على قراءتها كاملة !
    شكرا,,,

  2. تدوينة رايقة ياوائل هههههه

    أسجل اعجابي على التدوينة الجميلة ،، واصل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Blog at WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: